إحياء سنوية الشهيد علي جهاد طنانا في بلدة السكسكية الجنوبيّة إحياء اسبوع الشهيد حسن حسين حميد في بلدة بيت ليف الجنوبيّة إحياء اسبوع الشهيد عدنان عباس قميحة في بلدة كفرصير الجنوبيّة إحياء اسبوع الشهيد فواز احمد مدلج في بلدة الفاضلية الحدودية إحياء اسبوع الشهيد علي محمد نون في بلدة الرام البقاعية إحياء اسبوع الشهيد قاسم علي الخطيب في بلدة لبّايا في البقاع الغربي سرعين الفوقا شيّعت الشهيد علي شحادة حرب إلى مثواه الاخير بلدة الرام البقاعية شيعت شهيدها علي محمد نون إلى روضة البلدة بلدة جبشيت الجنوبية شيّعت شهيدها الشهيد حمزة سلمان كريم إلى مثواه الأخير المشرفة شيّعت الشّهيد طراد توفيق الحاج حسن إلى مثواه الأخير

الاخبار


بلدة قعقعية الصنوبر شيعت شهيدها مصطفى أحمد فواز إلى مثواه الأخير




شيّع حزب الله شهيد الدّفاع المقدّس مصطفى أحمد فوّاز (هادي) إلى مثواه الأخير في روضة بلدته قعقعيّة الصّنوبر في قضاء صيدا . من مستشفى الشّهيد الشّيخ راغب حرب (رضوان الله عليه) في بلدة تول الجنوبيّة حمل رفاق درب الشّهيد في الهيئة الصّحيّة الإسلاميّة نعش الشّهيد المبارك على أكتافهم؛ وساروا به مصلَّين على محمّد وآل محمّد لينطلقوا في سيّارات الإسعاف في موكب سيّار جال القرى والمناطق المؤديّة إلى بلدة الشّهيد؛ فاستقبلته بلدتا كوثرية السيّاد والغسّانية بالورد ونثر الأرزّ؛ وفي بلدته قعقعيّة الصّنوبر إستُقبل الشّهيد بالزّغردات، ونثرت الأمّهات وردهن والأرزّ؛ ساعات وكان الّلقاء الأخير مع العائلة. عن أمنيته والنّعمة أخبرنا والد الشّهيد قائلًا :" رفع رأسي؛ يتمنّاها منذ زمن، ودائمًا يحدّثني عنها (الشّهادة)، ومثل ما كان يحدّثني صار؛ الحمد لله أنّ منّ الله عليه... ابني بطل وشهيد... وهذا وسام من عند الله سبحانه وتعالى يمنّ به على عباده الصّالحين...". إلى المدخل الغربي من البلدة كانت الوُجهة... بساطٌ أحمر ... زهريّات من كلّ جانب، وفرق موسيقيّة وعسكريّة؛ ألحان الشّهادة تنوّعت في تكريمه؛ على كتوف أحبّته من المجاهدين رُفع نعشه المسجّى بعلم حزب الله؛ تحيّةٌ، تبعها قسم، وعهد في ختام التّكريم للقادة والشّهيد بالمضيّ على الدّرب ذاته. وبدأت مسيرة التّشييع؛ كشفيّون تابعون لجمعيّة كشّافة الإمام المهدي(عجّل الله فرجه الشّريف) حملوا الأعلام والرّايات وصور الشّهيد والقادة والشّهداء؛ وجمهوٌر مقاوم هبّ للمشّاركة من القرى المحيطة بفعّاليّاتها السّياسيّة والعلمائيّة والإجتماعيّة؛ وهتاف بالشّعارات والّلطميّات الحسينيّة والزّينبيّة . جاب المشيّعون بالنّعش الشّريف أحياء البلدة وصولًا إلى ساحتها؛ وهناك أمّ الصّلاة على الجثمان الطّاهر بالمشيّعين السّيّد حسن آل إبراهيم . بعد الصّلاة عليه حُمل مجدّدًا ليوارى في ثرى روضته؛ وتقبّل حزب الله وعائلة الشّهيد التّعازي والتبركات بعد مواراته.

رابط الفيديو

 


شهيد اليوم



لكفالة ابناء الشهداء



التعريف عن مؤسسة الشهيد وبرامجها ومشاريعها


الايميل

info@shaheed.com.lb

كفالة ابناء الشهداء

0096170129100

للتواصل معنا :


 

© جميع الحقوق محفوظة. شهيد 2015 ©