دير سريان شيّعت شهيدها أحمد محمد كريم إلى مثواه الأخير تأبين الشهيد احمد علي فخر الدين في بلدة بريتال تأبين الشهيد علي سهيل زعيتر في حسينيّة بلدة أفقا اسبوع الشهيدين علي الهادي العاشق ومحمد حسن ناصر الدين في بلدة العين البقاعية تأبين الشهيد محمد علي نعيم في بلدة سلعا الجنوبية إحياء اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في بلدة فرون الجنوبية اسبوع الشهيد محمود علي مراد في بلدة بريقع الجنوبية تأبين الشهيد حسان علي زين في محلّة حي السلم اسبوع الشهيدين علي عبد اللطيف عمار ومحمد علي مجيد الجندي في بلدة ميس الجبل أسبوع الشهيد حسين شريف أسعد في حسينية بلدة مزرعة مشرف الجنوبية

الاخبار


بلدة يارين شيّعت شهيديها لطفي علي العلي ومروان أحمد البردان إلى مثواهما الأخير




شيّع حزب الله وجمهور المقاومة الإسلاميّة الشّهيدين لطفي علي العلي (ابو مهدي)ومروان أحمد البردان(ساجد) ـ وهما استُشهدا أثناء تصدّيهما للتّكفيريين في معركة الدّفاع المقدّس ـ بداية كانت بلدة مساكن صور على موعد مع استقبال الجسديْن الطّاهرين عند مدخلها؛ وهناك نثرت الأمّهات الورد والأرز وزغردن للشّهيدين لحظة وصول الموكب السيّار. في باحة منزل الشّهيد لطفي العلي؛ وقف أبناؤه الثّلاثة جنب نعشه؛ وعاهدوه الاستمرار على خطّه ودربه وقال أحدهم:" الأبناء ترفع رؤوس آبائها ولكن أنت رفعت رأسنا يا أبي في هذا العمر ، تحيّة لك أيّها الشّهيد البطل ..." ؛ فيما قالت زوجة الشّهيد:" هو تمنّاها والله أعطاه إيّاها؛ ونحن تحت عمامة السيّد ...هو شهيد (زوجها) ولديّ ثلاثة ..مجاهدين .." . وانتقل لأهالي بموكب سيّار خلف موكب الشّهيدين إلى مسقط رأسيهما بلدة يارين في قضاء صور ، عند مثلث البلدة حمل الأهالي والمشيّعون والأحبّة النّعشيْن المباركيْن على كتوفهم وجابوا بهم الطّريق الرّئيس المؤدّي إلى ساحة البلدة؛ وسط صيحات التّهليل والتّكبير والتّنديد بالعدو الإسرائيلي والتّكفيريين، وعلت اللطميات الحسينيّة والكربلائيّة من حناجر المشاركين في التشييع . في ساحة البلدة حُملت صورة كبيرة تجمع الشّهيدين ؛ وبدأت مراسم تكريمهما ؛ تحيّة ، وقسم وعهد وولاء ووفاء وبيعة للنّهج الحسينيّ المقاوم ؛ فيما أدّى الصّلاة على جسدهما الطّاهر بالمشييعين رئيس تجمع علماء صور الشّيخ علي ياسين ؛ بعد الصّلاة عليهما تحدّث رئيس جمعيّة منتدى الوحدة للتعاون الإجتماعي الشّيخ عادل التّركي لكاميراتنا بالقول :" نفتخر ونعتز بهذه الشّهادة المباركة الّتي تدافع عن هذه الأمّة وعن المبادىء ...هذه الشّهادة الّتي انتصرنا بها في العام 2006 واليوم انتصرنا بها على العدو التّكفيري، هذا العدو الظّلامي الّذي هو ـ نفس ـ المشروع الصّهيوني" ؛ وعلى وقع كلمات التّوديع ونداء " لبيك يا حسين " و" لبيك يا زينب " وُري الشّهيدان ثرى روضة البلدة ؛ وتقبّل الأهالي التّعازي والتّبريك من الوافدين بعد تشييعهما.

رابط الفيديو

 


شهيد اليوم



لكفالة ابناء الشهداء



التعريف عن مؤسسة الشهيد وبرامجها ومشاريعها


الايميل

info@shaheed.com.lb

كفالة ابناء الشهداء

0096170129100

للتواصل معنا :


 

© جميع الحقوق محفوظة. شهيد 2015 ©